Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

فتح خطوط نقل جوية مُركبة بين أوروبا والجزائر مروراً بتونس،

جمهورية تونس

رئيس الجمهورية، السيد منصف المرزوقي

الموضوع : فتح خطوط نقل جوية مُركبة بين أوروبا والجزائر مروراً بتونس،

معالي الرئيس الشرعي لجمهورية تونس الشقيقة، السيد منصف المرزوقي،

لقد ضاقت بنا السبل، وها نحن نتوجه لحضراتكم الموقرة كي نضع بين أيديكم هاته الرسالة بعدما يئسنا من سلطاتنا الجزائرية التي لا تُجيب عن رسائلنا و لا تُحقق مطالبنا المشروعة. تتذكرنا فقط أيام ما تسميه الحملات الانتخابية.

لقد لاحضنا أن أسعار النقل الجوي (و حتى البحري) باتجاه تونس و المغرب جدُ معقولة مقارنة بأسعار النقل باتجاه إقليم الجزائر، لا لشيء إلا لأن "شركاتنا الوطنية" تفرض علينا أسعاراً باهظة، بل و تُملي أسعار منافسيها الشكليين. هاته الجِزية صارت تُشكل جداراً يفصل الجالية الجزائرية عن وطنها الأم و تُبعد أبناءها عن أرض أجدادهم.

بما أن الحدود مع المغرب مغلوقة و الحرب الباردة بين النظامين لا تزال قائمة إلى أجل غير معلوم، لم يبقى لنا سوى الجارة تونس كي نطلب منها فتح خطوط جوية مُركبة من أوروبا الى الجزئر مروراً بتونس و ذلك سواءً عن طريق النقل الجوي-الجوي أو النقل الجوي-البري (طائرة-طائرة أو طائرة-حافلة). هذا النوع من الخدمات تقترحه شركات عِدة مثل "لافتازا" الألمانية التي تُخصص حافلات لنقل زبائنها الفرنسيين من و إلى المطارات الألمانية.

للعلم، لقد راسلنا الشركتين "ترانزافيا" و "سيفاقص أرلاينز" و لكن لم نتلقى منهما، لحد الساعة، أي جواب.

هدفنا من هاته الرسالة هو هدف إجتماعي و إقتصادي بحت، لا علاقة له بالسياسة لا من بعيد و لا من قريب.

نتمنى أن تفتح تونس مستقبلاً مطاراً و ميناءاً عالميين في الجهة الغربية القريبة من ولاياتنا الحدودية (الطارف، عنابة، سكيكدة، سوق أهراس، قالمة، قسنطينة، أم البواقي، تبسة، خنشلة) و لما لا خطوط سكك حديدية لدعم تقارب شعوب شمال إفريقيا.

علمنا أيضاً أن دولة تونس الديمقراطية تتكفل بنقل جثامين رعاياها، نود أن ندرس معكم طريقة دمج جزائري الشرق الراغبين في ذلك من خلال دفع مبلغ معقول خاصة المُسنين و العائلات الكبيرة أو إفادتنا بخبرتكم كي نقترح للمغتربين الجزائريين حلاً دائماً لمشكل نقل الجثامين.

و أخيراً، هلا تكرمتم، أنتم أو الشيخ الغنوشي إذا ما استدعي لحصة تصوير جديدة مع الرئيس الجزائري، بتسليم لائحة مطالبنا المستعجلة إلى السلطات الجزائرية.

أمانة، لا تضحكوا عنا و عن مطالبنا. لأننا نعلم يقيناً أنها حقوق بسيطة تضمنها، منذ عقود، كل الأنظمة التي تحترم شعوبها.

وفقكم الله في إكمال مسيرة بناء دولة تونس و هوّن أمامكم كُل العقبات و أبعد عنكم أعداء الإزدهار و الرقي في تونس و في سائر العالم الإسلامي.

في انتظار جواب من حضراتكم، تقبلوا منا سيدي الرئيس ، أسمى و أنبل التحايا.

التنسيقية ضد غلاء النقل بإتجاه الجزائر (Collectif_CCTA)

باريس, يوم 11 نوفمبر 2014

Partager cet article
Repost0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :